Sign In

مقالات طبية

أحدث المقالات
دار مسنين المعادي و المنيب

دار مسنين المعادي و المنيب

يخشى الكثير من الناس عند التفكير في الانتقال إلى دار مسنين مثل دار مسنين المعادي و دار مسنين المنيب أنهم سيفقدون استقلاليتهم، وهذا لأن الحفاظ على الاستقلالية في خيارات الحياة أمرًا ضروريًا لرفاهية الكثير من الأشخاص، ويصل الأمر إلى أنه يمكن لدور المسنين الجيدة في هذا الجانب أن تمكن سكانها من كبار السن من أن يكونوا أكثر استقلالية مما كانوا عليه في منازلهم الخاصة، وفي هذا المقال سوف نحدثكم عن عوامل تحقق الاستقلالية في دور المسنين.

الرعاية المؤقتة

يحدث هذا عندما يبقى الشخص الذي يتلقى الرعاية من صديق أو أحد أفراد أسرته في دار المسنين مثل دار مسنين المعادي و دار مسنين المنيب لفترة قصيرة، قد تكون هذه إقامة مخططة أثناء ذهاب مقدم الرعاية المنزلية في إجازة أو إقامة طارئة، مثال على ذلك سياق أن يكون على مقدم الرعاية المنزلية الذهاب إلى المستشفى لسبب ما لديه. ويمكن أن يكون التواجد في بيئة جديدة مع أشخاص جدد مفيدًا للغاية، بينما يمكن لمقدم الرعاية المنزلية الخاص بهم الحصول على وقت للراحة.

رعاية النقاهة

عادة ما تكون هذه الإقامة قصيرة في دار الرعاية مثل دار مسنين المعادي و دار مسنين المنيب من أجل التعافي من مرض أو جراحة أو حتى حادث، تساعد رعاية النقاهة الأشخاص على التحسن من خلال الأدوية والعلاج المهني والعلاج الطبيعي والاستشارة والكثير من الراحة.

رعاية نهاية الحياة

رعاية نهاية الحياة للأشخاص الذين هم في الأشهر أو الأسابيع أو الأيام الأخيرة من حياتهم حتى يتمكنوا من العيش بشكل أفضل حتى توافيهم المنية، يمكن أن يكون هذا في المنزل أو المستشفى أو في دور الرعاية مثل دار مسنين المعادي و دار مسنين المنيب. في بيئة دار الرعاية، سيدعم العاملون في مجال الرعاية الشخص بالأدوية والعناية الشخصية، مع دعمهم جسديًا وعاطفيًا. جزء من رعاية نهاية الحياة هو أيضًا دعم أسرة الشخص، ويتم ذلك عن طريق تقديم المشورة ودعم المَصَاب.

الرعاية المخففة للآلام

الرعاية المخففة للآلام لا تشبه رعاية نهاية الحياة تمامًا، فالرعاية المخففة للآلام هي لأولئك الذين يعانون من مرض قاتل والذي من المحتمل أن يتوفوا بسببه، ولكن قد تبقى لديهم سنوات، وتقدم العديد من دور المسنين الرعاية المخففة للآلام التي يمكن أن تشمل المساعدة في الأنشطة اليومية وإدارة الألم وتوفير الدعم العاطفي، مثال على ذلك الخرف، فهو مرض قد يتطلب رعاية مخففة للآلام، إلى جانب (على سبيل المثال لا الحصر) أمراض خطيرة مثل السرطان أو أمراض الكبد أو الإيدز أو التصلب المتعدد.

رعاية السمنة

يمكن وصف المسن بأنه ربما يحتاج إلى رعاية السمنة إذا كان يعاني من زيادة الوزن ويعاني من مشكلة في الحركة بسبب حجمه أو ظروفه الطبية مثل مرض السكر كنتيجة مباشرة لسمنته، يحتاج أولئك المسنين الذين يحتاجون إلى رعاية السمنة إلى المساعدة في الاستحمام وارتداء الملابس والذهاب إلى المرحاض والتنقل وغير ذلك من المهام اليومية، يمكن أن تكون هذه رعاية طويلة الأجل أو رعاية قصيرة الأجل أثناء تعافيهم من جراحة علاج البدانة، مثل البالون المَعِدِي. يستخدم العاملون في مجال الرعاية الرافعات والكراسي المتحركة لمساعدة الأشخاص على الحركة، بالإضافة إلى علاج المشكلات المتعلقة بالوزن مثل تقرحات الضغط.

الرعاية الصحية النفسية

الصحة النفسية مصطلح واسع، لذا إذا كنت تبحث عن رعاية صحية نفسية لأحد أفراد أسرتك، فتأكد من معرفتك بالخدمات التي تتخصص فيها دار المسنين وهذا يتضمن دار مسنين المعادي و دار مسنين المنيب ، فتغطي الرعاية الصحية النفسية صعوبات التعلم، واضطرابات الصحة النفسية، والأشخاص الذين يتعافون من حوادث مثل إيذاء النفس أو محاولات الانتحار واضطرابات الأكل وغيرها، ويكون لدى دور الرعاية التي تقدم الرعاية الصحية النفسية موظفين مدربين تدريباً خاصاً يفهمون طبيعة حالة أحبائك، فهم سيعرفون كيفية إدارة الأدوية والسلوك مع الحفاظ على توفير ظروف الحياة الملائمة لكل مسن على حدة حسب حالته، ويكون للمقيمين مجموعة من الأنشطة المفيدة لهم، فمن الممكن أن يتلقون المشورة أو العلاج المهني حسب الحالة، وغالبًا ما تحتوي دور المسنين المختصة بهذه الرعاية على مميزات مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات المسنين القائمين بها.

وإيجازًا لما سبق، فأنواع الرعاية كثيرة ومتنوعة، ولكنها تختلف حسب احتياجات المسنين، وحسب حاجة كل حالة على حدة، ويمكن قياس مدى جودتها بسؤال عملاء سابقين للدار وبرؤية مراجعات الدار على موقعهم الإلكتروني وهذا بالطبع يتضمن دار مسنين المعادي و دار مسنين المنيب ، أو بتفقد الدار بنفسك قبل إيداع أقاربك بها، وذلك من أجل التأكد أنهم سيتواجدون في بيئة صحية مناسبة لهم.

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

شركات مسنين بالمنزل

مكتب جليسات مسنين

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

Related Posts

Call Now Buttonاتصل الأن