Sign In

تمريض منزلي

تمريض منزلي

أصبحنا في زمنٍ من شدة تسارعه يكاد المرء منا أن يهمل مأكله ومشربه وصحته، وكنتيجةٍ لضغوطات الحياة وتراكم المشاغل، أصبحت العناية بالمرضى في المنازل خيارًا غير عملي، وعليه بدأ البحث عن الحلول أو البدائل، فظهرت مكاتب ومراكز الرعاية المنزلية التي تعنى بتقديم الخدمات الطبية والتمريضية لكبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة في بيوتهم أو ما يطلق عليه خدمات تمريض منزلي .

أولًا: التعريف الأشمل بخدمات التمريض المنزلية

هو إتاحة الفرصة للمريض أو المسن أن يتابع فحوصاته الطبية وعلاجه وتحاليله.

ويحصل الشخص على الرعاية الصحية الكاملة في منزله بحضور طاقم طبي تمريضي تم تدريبه للتعامل الأمثل مع الحالات المختلفة.

ويتم هذا النوع من الرعاية بالتنسيق الدقيق بين الطبيب المعالج وبين طاقم التمريض الذي يتولى رعاية كبير السن.

ثانيًا: ما هي مميزات الاستعانة بمكاتب الرعاية الصحية؟

في حقيقة الأمر إن الاستعانة بالمكاتب التي تقدم خدمات تمريض منزلي بجميع أشكالها لها عدة مميزات، ومن ضمن هذه المميزات:

  • حماية المسنين أو المرضى من التقاط أي عدوى من المستشفى، فمناعتهم تكون ضعيفة.
  • رفع الحرج عن أهل المريض في حال جهلهم بأسس الرعاية الصحية وخاصةً إذا احتاج مريضهم لأجهزةٍ طبيةٍ يصعب استخدامها.
  • دائمًا ما يكون التنقل عبر وسائل المواصلات مرهقًا للشخص الصحيح فما بالنا بمسنٍ مريض! وبالتالي فإن خدمة تمريض منزلي تريح هؤلاء المساكين من مشقة التنقل.

ثالثًا: ما الحالات التي تفيد فيها خدمات الرعاية المنزلية؟

هذا السؤال غايةٌ في الأهمية، فليس كل الحالات يصلح لها التمريض المنزلي، فلنكن عاقلين ونضع مصلحة المريض في أولوية اعتبارنا، ولنتعرف جيدًا على الحالات التي تستفيد من الرعاية المنزلية، ومن هذه الحالات:

  • كبار السن العاجزين عن الحركة بسبب الكسور.
  • المسنون الذين يعانون من قرح الفراش.
  • المصابون بالحروق البالغة.
  • مرضى الألزهايمر والخرف.
  • النساء في فترات الحمل وفترة ما بعد الولادة.
  • فترات النقاهة بعد العمليات الجراحية.

رابعًا: ما الإجراءات التي يمكن أن تقوم بها الممرضة المنزلية؟

هناك العديد من المهام التي يمكن أن تفيدنا بها خدمات تمريض منزلي ، ومن هذه المهام ما يلي:

  • فحص حالة الجرح وتطهيره بشكلٍ سليم وإعادة تضميده.
  • متابعة الحروق البالغة والتعامل معها بشكلٍ يخفف من آلامها.
  • إعطاء الإبر سواءً كانت في العضل أو تحت الجلد أو الوريد وتركيب الكانيولا والقسطرة البولية وأنبوب المعدة.
  • توصيل الحقن الشرجية وإجراء تفريغ القولون.
  • متابعة تقلبات القياس في نسب السكر والضغط والنبض.
  • كما تعتني خدمات تمريض منزلي بسحب عينات التحاليل من البيت وإرسالها إلى المعمل ثم تسليم النتائج لأهل المريض.

خامسًا: حقوق العملاء على مكاتب الرعاية

  • الحصول على الخدمة التي تتناسب مع الأجر المدفوع بدون استغلال.
  • أن يتم الاعتناء بالمريض أو المسن من خلال ممرضٍ خبيرٍ بالحالة وغير مبتدئ.
  • أن يلتزم الممرض بالمواعيد المحددة وببنود العقد.
  • على من يقدم خدمات تمريض منزلي أن يتحلى بالصفات الشخصية الحميدة ويتعامل بالحسنى مع المريض وأهله.

سادسًا: حقوق طاقم التمريض على العملاء

  • أن تتم معاملتهم بأدبٍ وذوق وترحيب.
  • أن يتم شرح الحالة بشكلٍ مفصل وأن يحصلوا على الملفات الطبية للمريض كاملةً.
  • أن يتم توفير الغرفة المناسبة النظيفة وتخصيص الأماكن لوضع الأدوات الطبية التي سوف يستخدمها الممرض.
  • أن يحضر أهل المريض ما يطلبه الممرض من أدويةٍ وقطنٍ وشاش ومناديل وغيرها.

إن نشأة مكاتب ومراكز الرعاية المنزلية مد يد العون للكثير من الأسر التي تنحصر في فردٍ مريضٍ وآخر معيل، وغيرهم من الأسر التي وجدت في خدمة تمريض منزلي منقذًا لهم ومطمئنًا على أحبابهم.

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

تمريض منزلى بالاسكندريه

مطلوب تمريض منزلي بالقاهرة

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

Related Posts

Call Now Buttonاتصل الأن