Sign In

مقالات طبية

أحدث المقالات
دار مسنين العاشر من رمضان و العاصمة الإدارية

دار مسنين العاشر من رمضان و العاصمة الإدارية

غالبًا ما تخبرنا العائلات التي تمر بضغط عاطفي ناتج عن وضع الزوج أو الأقارب في دار مسنين العاشر من رمضان و دار مسنين العاصمة الإدارية ، أنهم يجدون بعض المصطلحات المحيطة بأنواع الاختلاف في دور الرعاية محيرة للغاية.

ما هو دار الرعاية/ دار المسنين؟

“دار الرعاية” هو مصطلح عام يتم تعريفه على أنه “مؤسسة صغيرة توفر الإقامة والرعاية للأشخاص غير القادرين على رعاية أنفسهم”، لذلك فإن مصطلح “دار الرعاية” يغطي نطاق واسع لجميع أنواع مرافق رعاية المسنين، وهناك بعض دور الرعاية مملوكة للقطاع الخاص – ربما من قبل أفراد أو شركات – والبعض الآخر تديره المجالس المحلية، وفيما يلي نوضح لكم أنواع دور الرعاية المختلفة.

أنواع دور الرعاية

دور التسجيل المزدوج

 يمكن لبعض دور الرعاية تلبية احتياجات السكان الذين لديهم احتياجات رعاية شخصية أو رعاية تمريضية، الميزة هنا أنه إذا دخل قريبك إلى دار الرعاية ولديه احتياجات عناية شخصية (واجتماعية) أساسية ولكن مع مرور الوقت تطورت تلك الاحتياجات إلى احتياجات تمريضية، فلا يزال بإمكان دار الرعاية نفسها الاعتناء به خلال هذه المرحلة الانتقالية وما بعدها، فهذا يجنب المسنين الانزعاج والاضطراب في روتينهم اليومي الذي يتسبب من الاضطرار إلى الانتقال إلى دار رعاية مختلفة.

دور العيش المستقل

توفر بعض دور الرعاية أيضًا سكنًا “للمتقاعدين” – عادةً ما تكون شقة قائمة بذاتها داخل أراضي دار الرعاية، والتي قد تتمكن من استئجارها أو شراؤها، والعيش فيها كما لو كنت في منزلك الخاص ولكن فقط الفرق أنه يصادف أن منزلك بداخل دار الرعاية ويقع داخل حدوده، فهذا السكن أكثر ملاءمة للمسنين الذين ليس لديهم احتياجات تمريضية بشكل عام، والذين يستطيعون العيش بشكل مستقل، ويستطيعون الاستمتاع بجميع مزايا ورفاهية الأنشطة المختلفة بداخل مرافق دار الرعاية إذا رغبوا في ذلك، فعلى سبيل المثال تناول الطعام، واستخدام الحدائق، وخدمات السبا (تجميل الأظافر وصالونات التجميل، والشعر، والعلاج الطبيعي)، والأنشطة الاجتماعية.. إلخ.

دور رعاية كبار السن الضعاف عقليًا

يشير إلى كبار السن الذين يعانون من أمراض أو اضطرابات الصحة العقلية أو نقاط الضعف العقلي مثل مرض الزهايمر أو أنواع أخرى من الخرف، وبعض دور الرعاية (المعروفة باسم دور رعاية المسنين المعاقين عقليًا) لديها وحدات خاصة للمسنين السابق ذكرهم، وتقدم خدماتها للمقيمين الذين يعانون من مراحل متقدمة من الخرف، ونظرًا للمستوى العالي من الرعاية والدعم اللازمين لرعاية المقيمين، يوفر تمريض المسنين المعاقين عقليًا احتياجات الرعاية في بيئة أكثر إشرافًا وأمانًا من أجل سلامتهم.

كيف يمكن أن تشعر قريبك بأنه في المنزل في دار مسنين العاشر من رمضان و دار مسنين العاصمة الإدارية ؟

فيما يلي ستة أفكار:

  1. قم بإنشاء سجل قصاصات يحتوي على صور لأشخاص وأماكن تساعد في إثارة الذكريات والمحادثات.
  2. احصل على بعض الصور التي يتم تكبيرها ووضعها على الحائط بحيث يمكن لأقاربك رؤيتها بسهولة. (تأكد أولاً من أن دار مسنين العاشر من رمضان و دار مسنين العاصمة الإدارية لا تمانع في وضع الأشياء على الحائط.)
  3. ضع بعض الصور في إطارات بجوار سرير قريبك – طالما أنها لن تتعرض للسقوط أو تشكل خطرًا.
  4. قم بتثبيت مشغل DVD في غرفة قريبك، واعثر على بعض الأفلام والكوميديا ​​المفضلة لأقاربك. من الجيد أن يتمكن قريبك من مشاهدتها معك ومع العائلة بأكملها.
  5. اجعل الأطفال والأحفاد من جميع الأعمار يرسمون أو يصنعون صورًا في المدرسة أو في المنزل، وضعها في غرفة قريبك. أضمن لك أن الألوان الموجودة فيها ستشرق يومهم، وهذا يعني أن الأطفال لا يزالون يشعرون بأنهم جزء من حياة أقاربهم – والعكس صحيح.
  6. خلق الألفة والراحة، والبيئة التي تبدو أقرب إلى المنزل، يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا لشخص ما في دار مسنين العاشر من رمضان و دار مسنين العاصمة الإدارية. وبالطبع، فإن الألفة مهمة بشكل خاص للشخص المصاب بالخرف.

وفي النهاية تختلف دار مسنين العاشر من رمضان و دار مسنين العاصمة الإدارية في خدماتها ولكن أيا كانت الخدمات فهي ضرورية لكل مسن يريد أن يحيى في سلام، وأن يتخلص من الوحدة بل ويشعر بالحب والطمأنينة والحياة.

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

مكاتب جليسات مسنين بالمنزل

التمريض المنزلي في المعادي وحلوان

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

Related Posts

Call Now Buttonاتصل الأن