Sign In

مقالات طبية

أحدث المقالات
التمريض المنزلي في المعادي وحلوان

التمريض المنزلي في المعادي وحلوان

عندما يمرض المسن في المنزل نحتار في رعايته رعايةً طبيةً صحيحة، ومن ثم سيكون أفضل حل هو وجود تمريض منزلي للمريض، لابد أن يكون طاقم التمريض ذو خبرةٍ وكفاءةٍ لمعاملة المسن بشكلٍ مريح، وفي هذا المقال سنتكلم عن خدمات التمريض المنزلي، والفرق بين التمريض المنزلي والرعاية المنزلية، وأفضل المراكز المتخصصة في التمريض المنزلي في المعادي وحلوان وبرامجها.

أولًا: نبذة سريعة عن الفرق بين التمريض المنزلي والرعاية المنزلية

  • التمريض المنزلي. 

عبارةٌ عن خدمةٍ صحيةٍ مقدمةٍ من قبل ممرضٍ أو ممرضةٍ مؤهلين فى تقديم الرعاية الصحية للأمراض المختلفة.

  • الرعاية المنزلية. 

الخدمة التي تهتم بنظافة المريض، وقياس الضغط، والسكر، والنظافة الشخصية، ونوعية أكله وملبسه، ومواعيد النوم، والحركة العادية اليومية، للمريض، ويمكن أن يقوم بها أحد أفراد الأسرة أو جليسات المسنين.

ثانيًا: خدمات التمريض المنزلي في المعادي وحلوان

تقدم مراكز الرعاية في منطقتي المعادي وحلوان خدمات رعاية المسنين بالمنزل مع توفير أفضل جليسات المسنين بالمنزل وتهتم بتقديم رعايةٍ صحيةٍ وعقلية لكبار السن والمرضى وذوى الإحتياجات الخاصة.

ثالثًا: مميزات توفير خدمة الجليسات والممرضات

بالنسبة للجليسات فإن تواجدهن مع المريض يوفر المميزات التالية:

  • الخبرة والكفاءة في رعاية المسنين رعاية كاملة.
  • إجادة الطهى والأعمال المنزلية.
  • تتميز بالصبر والأمانة والإخلاص.

أما مميزات استقدام الممرضات:

  • تمريض منزلي شامل الأجهزة والمعدات الحديثة مع متخصصين في مجال التمريض يتم تدريب طاقم التمريض على التعامل الصحيح مع الجلطات، مرضى الزهايمــر، جميع مراحل الشلل، قرح الفراش.
  • توفير الاحتياجات الطبية الأساسية للمسنين.

رابعًا: مراكز رعاية المسنين والتمريض المنزلي في حلوان والمعادي

على أي أساسٍ يمكنك اختيار مركزٍ معينٍ في مجال التمريض المنزلي، في الحقيقة هي عدة أسس ومنها:

  • الثقة والتميز والخبرة.
  • توفير أفضل وأحدث الأجهزة و الخدمات في الرعاية الصحية والاجتماعية لكبار السن ولذوي الاحتياجات الخاصة.
  • مدى وجود متخصصين في التمريض لكبار السن.
  • كفاءة فريق التمريض المسؤول عن تقديم الرعاية والاهتمام للمسنين.
  • التنويع بين أوقات وبرامج الترفيه لتحسين الحالة النفسية لكبار السن.
  • مدى الاهتمام بالجانب الاجتماعي والنفسي للمسنين أو المرضى.

خامسًا: ما هي السياسات المتبعة في المراكز الصحية في مجال التمريض المنزلي في المعادي وحلوان ؟

  • توفير أكثر من 15 برنامج تأهيل علاجية وأنظمة غذائية صحية وعقلية مخصصة.
  • برامج تأهيل تحت إشراف استشاريين من جامعة عين شمس.
  • برامج أنشطةٍ مدروسةٍ ومتخصصةٍ لدار مسنين تهتم بتنشيط الجانب النفسي و الدماغي لدى كبار السن. 
  • توفير أفضل الأجهزة الحديثة للتمريض المنزلي.
  • الاستعانة بأفضل المتخصصين في التغذية وعلم النفس والاهتمام بالوسائل الترفيهية لكبار السن وتوفير جميع الاحتياجات الغذائية الأساسية للمسنين .

سادسًا: البرنامج الغذائي المثالي للمسنين

ينبغي التركيز على اتباع نظام غذائي متوازن يضم كميات كافية من الأغذية الصحية فيمكننا توفير البروتينات من البيض والسمك واللحوم، والمعادن من الفواكه والخضار الطازجة والدهون الصحية من المكسرات وزيت الزيتون، ونركز على اجتناب الأطعمة المحتوية على دهونٍ غير صحية، والأطعمة المصنعة، والملح الزائد.

سابعًا: البرامج التي تقدمها مراكز التمريض المنزلي في المعادي وحلوان

  • برامج ترفيهية، خدمة العلاج الطبيعي، فريق من العاملين المدربين، برامج تنمية للمساعدة في تنشيط وتقوية الذاكرة، إشراف طبي شامل، تحضير وجبات غذائية لمن يريد ( فطار- غداء- عشاء).
  • توفير جليسات تتصف بالأمانة والالتزام وبشاشة الوجه .
  • توفير تمريض منزلي وعلاج طبيعي.
  • الاستعانة بأفضل المتخصصين في التمريض والعلاج الطبيعي ورعاية المسنين.
  • تقديم الرعاية ما بعد العمليات الجراحية والغيار على الجروح وقرح الفراش. 
  • مساعدة المريض على النظافة الشخصية اليومية .

ثامنًا: الدور الرئيسي الذي يقوم به الجليسات والممرضات:

·مساعدة المُسن فى المأكل والملبس والاستحمام والأدوية.

  • مساندة المُسن خلال حركته لينتقل بأمان.
  • التعامل الصحيح مع قرح الفراش.
  • متابعة قياسات الضغط والسكر والنبض والتنفس.
  • التواصل مع المريض وتحسين حالته النفسية.
  • التعامل بصورة آمنة ومحترمة.
  • رعاية حالات جلطات المخ والكسور.
  • تقديم الرعاية بعد العمليات الجراحية وما بعد الولادة.

تاسعًا: مميزات خدمة التمريض المنزلي في المعادي وحلوان

توفر خدمة التمريض المنزلي الوقت والجهد على المريض بل والمال بدلًا من إهداره خلال تردده على العيادات والمستشفيات.

وليس توفيراً للمال فحسب بل تقلل من أعباء التنقل إلى العيادات والمستشفيات.

وفي النهاية لا شك أن كل إنسانٍ مريضٍ يكون بحاجةٍ إلى رعايةٍ صحيةٍ و طبيةٍ باستمرار تضمن له السلامة، وخاصة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب الأمراض المزمنة والأمراض التى تحتاج إلى مواعيد دقيقةٍ للدواء أو كيفيةٍ معينةٍ، لذلك كان للتمريض المنزلي أهمية قصوى في حياتنا اليوم.

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

رعاية المسنين والتمريض بالمنزل

رعاية المسنين بالمنزل

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

 

Related Posts

Call Now Buttonاتصل الأن