Sign In

رعاية كبار السن

رعاية كبار السن

الإنسان في بدايات عمره وريعان شبابه يكون غضًّا، طريًّا، لين الأعطاف، خارق العضلات، جميل المنظر، إلى أن يبدأ في الكبر، فتضعف قواه، ويشتد طبعه، ثم يكبر شيئًا فشيئًا حتى يصير كبير السن، ضعيف القوى، تقل حركته، يعجِزُ عن المشي السريع، فيتوكأ على العصى ومن واجبنا عليه رعاية حقوقه، والقيام بواجباته، وتعهد مشكلاته، والعمل على إزالة الهموم والأحزان عن حياته، حيث تظهر على جسم الإنسان بعض التغيرات مثل تجعد الجلد، وثقل في السمع، وضعف في البصر وضعف الحواس عامة، وتغير لون الشعر، وهشاشة العظام، وضعف الذاكرة والنسيان، فكل ما علينا هو رعاية كبار السن رعاية نفسية وصحية وجسدية ففي هذا المقال نتناول كيفية مراعاة كبير السن الرعاية المثالية.

أولاً: الرعاية النفسية لكبير السن

توقيره وإكرامه:

حيث يكون له مكانة كبيرة في النفوس والقلوب فنقوم بعمل مجالس عائليه كبيرة ونجعل كبير السن من يقودهم، ونعلم الصغار توقيره بتقبيل يده والاستجابة إلى طلباته سريعاً.

طيب المعاملة معهم:

عن طريق حسن الكلام، وجميل الإكرام، والتودد إليه.

بَدْؤه بالسلام:

إذا لقينا أي كبير سن فعلينا أن نبدؤه بالسلام بدون أن ننتظر إلقاء السلام منه، تقديرًا له.

إحسان خطابه:

إذا حدثناه أن نناديه بألطف الخطاب، وأجمل الكلام، وألين البيان، ونراعي إحترامه. 

تقديمه في الكلام:

نقدمه في الكلام بالمجالس العائلية وغيرها، وأيضا نقدمه في الطعام، والشراب والدخول والخروج.

الدعاء له:

من إحدى طرق رعاية كبار السن رعايةً نفسية بأن ندعو له بطول العمر، والتوفيق والسداد والصلاح، والحِفظ من كل سوء، والتمتع بالصحة والعافية له، وبحُسن الخاتمة له.

مراعاة وضعه وضعفه:

كل إنسان يمر بثلاثة مراحل رئيسية ضعف، ثم قوة، ثم ضعف، والضعف الأخير هو الشيخوخة هذه المرحلة كما ذكرنا تحتاج إلى رعاية تامة من الناحية النفسية والصحية والجسدية.

ثانياً: رعاية كبار السن الرعاية الجسدية

  • النظافة الشخصية الجيدة لكبار السن.

مساعدة كبار السن في النظافة الشخصية لأنهم يصعب عليهم هذا الأمر لضعفهم وقلة قوتهم.

  • رعاية جلد كبار السن رعاية مثالية.

تصبح بشرة كبار السن هشّةً جداً، فيحتاج إلى نظافة خاصة لرعاية جلدهم الرقيق. 

  • تغيير موضع نومهم بشكل منتظم.

خصوصاً لطريح الفراش أو تدليك جسدهم لتنشيط دورتهم الدموية. 

  • مساعدة كبار السن في التنقل بأرجاء المنزل.

لتحريك جسدهم وتقليل الألم على الجسد نتيجة نومهم المستمر عليه. 

  • مساعدتهم في إتباع نظام غذائي مناسب لهم وشرب السوائل بإستمرار.

يشرب كبار السن القليل من الماء، فيؤدي بهم إلى الجفاف ويتسبب في كثير من المشاكل الضارة جداً بهم. 

  • تنظيم أوقات الوجبات.

يتم تنظيم أوقات الوجبات لجميع أفراد الأسرة حتى يتم التواصل بين كبير السن وجميع أفراد الأسرة لتحسين الحالة المزاجية لهم. 

  • الحرص على إشعار كبار السن بالارتباط بالآخرين.

يعود كبار السن مثل الأطفال يحبون من يحضن أجسادهم، ويمسك يدهم بشدة.

ثالثاً: رعاية كبار السن رعاية صحية

  • الحرص على مساعدتهم للذهاب للطبيب المعالج وإلى المراكز الطبية التي يتابع عندها كبير السن.
  • الحرص على الإلتزام بمواعيد الأدوية العلاجية لهم ومساعدتهم لتناولها في الوقت المناسب المحدد من قبل الطبيب المعالج.
  • لو كان كبير السن مصابًا بالمرض، لابد من عمل الفحوصات اللازمة له، لمعرفة تطور المرض عنده وهل حالته خطيرة أم مستقرة.
  • متابعة الأمراض الحادة مثل الالتهابات الرئوية، أو وجود كسر في عظمة الفخذ، أو ألزهايمر، أو ضعف القلب.
  • بالنسبة لكبير السن طريح الفراش، لا يستطيع قضاء حاجاته الشخصية بنفسه لابد من وضعه تحت رعاية خاصة مشددة باستمرار. 
  • بالنسبة لكبير السن الذي يعاني من سلس البول فلابد من توفير كل المتطلبات اللازمة له لعلاج هذه المشكلة.
  • النوم في الأماكن المرتفعة كالسرير، أو الكرسي يعرض كبير السن إلى السقوط من فوقهم وعدم اﻹتزان في المشي لذا لابد من وجود مرافق لكبار السن بصورة مستمرة. 

وفي النهاية فإن الخلاصة من رعاية كبار السن هي أن رعايتهم خيرًا لنا وبركةً لنا في حياتنا، وزيادة في أرزاقنا وفي أعمارنا، وأن إهمالهم وعدم الإهتمام بهم وسوء معاملتهم سنجازى به في تقدم أعمارنا، فلابد لنا أن نجل كبار السن ونكرمهم، ليبقى لنا الخير ونحسن رعايتهم في صحتهم وضعفهم وشدتهم ومرضهم، و نتحمل الإختلال في كلامهم، ولا نسيء المعاملة معهم.

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

مكاتب تمريض بالمنزل

شركة تمريض بالمنزل

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

Related Posts