Sign In

علاج طبيعي للمسنين

علاج طبيعي للمسنين

مراعاةً للكرام من آبائنا وأمهاتنا الذين بلغ بهم الشيب مبلغه، كان لزامًا أن نلفت الانتباه ونركز التدقيق في جزئية حقوق كبار السن التي تكفلها الدولة، كما سنتناول تفصيلًا شرحًا وافيًا عن خدمات دور الرعاية للنزلاء وكذلك ما يقدمه مكتب تمريض منزلي لمن لن يسكن الدار ولا يوجد من يقوم على رعايته ف ستفيده خدمة تمريض تشمل تقديم جلسات علاج طبيعي للمسنين سواءً للمرضى أو ذوي الاحتياجات الخاصة وخدماتٍ أخرى كثيرة متعددة.

دور جمهورية مصر العربية في رعاية كبار السن

نصت المادة رقم 83 من الدستور المصري لعام 2014 على أن:

“تلتزم الدولة بضمان حقوق المسنين صحيًا، واقتصاديًا، واجتماعيًا، وثقافيًا، وترفيهيًا وتوفير معاش مناسب يكفل لهم حياة كريمة.

كما تتضمن تمكينهم من المشاركة فى الحياة العامة وتراعي الدولة فى تخطيطها للمرافق العامة احتياجات المسنين.

و تشجع منظمات المجتمع المدنى على المشاركة فى رعاية المسنين وذلك على النحو الذى ينظمه القانون”. انتهى

مبادئ عمل دور الرعاية

تنتهج مراكز رعاية المسنين في بلادنا نهجًا من شأنه أن يراعي لكبار السن كرامتهم وحالتهم النفسية والصحية، وأما مبادئ عمل مراكز الرعاية فتتمثل فيما يلي:

  • تعتمد الإدارات مبدأً محترمًا يقضي بوجوب توفير مساحةٍ مخصصة لكل آبائنا وأمهاتنا من كبار السن.
  • وتوجب الإدارة على نفسها ضرورة توفير كافة وسائل الراحة والعناية بهم سواءً كان ذلك في مدة إقامتهم في الدار أو حتى في حالة طلبوا الحصول على الرعاية من خلال خدمة تمريض بالمنزل مثل خدمة جلسات علاج طبيعي للمسنين كما يطلب الطبيب.
  •  فقد تم تخصيص مكتب تمريض منزلي لرعايتهم، كما توفر إدارة الدار فرصة المرافقة التامة للمسنين مع جليساتٍ تم تدريبهن للتعامل مع كافة احتياجاتهم ومتطلباتهم، وعليه فإن من يبحث عن خدماتٍ متكاملة وشاملة من جميع جوانب الرعاية سيحصل عليها بدون مشقةٍ أو تعب من خلال التعاقد مع أحد مكاتب التمريض أو دور الرعاية.

مميزات مراكز رعاية المسنين

  • الخدمات المستديمة المقدمة إلى النزلاء تبعث في أنفسهم الإحساس بالتقبل والأمان.
  • السعي الحثيث من إدارة المراكز في تقديم الرعاية والعناية بكافة أشكالها إلى كبار السن.
  • الاهتمام بالجوانب الصحية والنفسية والفكرية للمسنين من أجل راحتهم النفسية.
  • الإيمان بأهمية ودور الأنشطة في خلق جوِّ من البهجة والفرحة والتواصل بين كبار السن المتواجدين في نفس المكان.
  • احترام كيان كافة النزلاء ومعاملتهم معاملةً حسنةً ولائقة كنوعٍ من إقرار كافة حقوق كبار السن.
  • امتداد الاهتمام إلى كبار السن في منازلهم حيث يمكنهم إجراء جلسات علاج طبيعي للمسنين بدون الحاجة لزيارة المركز.

سياسات دور الرعاية

  • اختيار أكثر أساليب العناية تميزًا.
  • الإيمان بأهمية ودور الأنشطة المختلفة في توليد المشاعر الإيجابية في نفوس وقلوب الآباء والأمهات الكرام المتواجدين في الدار من فرحةٍ ورضى وتفاؤل.
  • توجيه المسنين إلى طرقٍ وأساليب تساعدهم في مواجهة ضغوطات هذه المرحلة العمرية.
  • مراعاة حقوق المسنين الساكنين في بيوتهم وإمدادهم بالخدمات مثل خدمة علاج طبيعي للمسنين للتسهيل عليهم.

لن ينكر أحدٌ صعوبة التعامل مع المراحل العمرية المتقدمة، وجميعنا سنمر بهذه المرحلة وسنعاني آلامها لو امتدت بنا الأيام، وكل إحسانٍ نقدمه في شبابنا مردودٌ إلينا في شيخوختنا، فيجب علينا معرفة كافة حقوقهم ومحاولة تطبيقها، ف للعطاء والبذل لذةٌ لا يعرفها إلا من جربها، وبعد اللذة يكتب للمعطي جزيل الأجر والثواب عند ربه سواءً كان أفراد الأسرة والأهل أو كانت دار الرعاية أو حتى مكتب تمريض منزلي المتخصص في رعاية المرضى والمسنين بما يقدمه لهم من خدمات مثل جلسات علاج طبيعي للمسنين المرضى وكبار السن.

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

رعاية كبار السن بالمنزل

رعاية المسنين والتمريض بالمنزل

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

Related Posts

Call Now Buttonاتصل الأن