Sign In

رعاية مريض في المنزل

رعاية مريض في المنزل

قد تتطلب رعاية مريض في المنزل ، الحصول على مساعدة خارجية من إحدى أماكن تقديم خدمات الرعاية المنزلية، بسبب الظروف الخاصة للحالة أو ربما بسبب ظروف المحيطين به، من انشغالهم في حياتهم اليومية وأعمالهم.

أولاً: ما هي الرعاية المنزلية للمريض؟

  • هي خدمات تمريضية تقدم لمساعدة المريض على التعافي من مرضٍ ما داخل المنزل.
  • يتم الاتفاق على نوعية الخدمات ومواعيدها مسبقا بين مقدم الخدمات وأهل المريض.

ثانياً: ما هي أنواع رعاية مريض في المنزل ؟

تنقسم أنواع الرعاية المنزلية إلى نوعين:

  • ممرض زائر: ومعنى ذلك أن مقدم خدمات التمريض يأتي في مواعيد ثابتة محددة من أجل أداء خدمات معينة، مثل التغيير على الجروح بعد العمليات، متابعة حالة الكسور، متابعة بعد الولادة، تعليق المحاليل الموصوفة من قبل الطبيب.
  • ممرض مقيم: وهو الممرض الذي يقيم بصفة مستمرة مع المريض ليقدم له خدمات تمريضية على مدار الساعة، مثل المساعدة على الحركة بعد بعض العمليات، مراقبة حالة التنفس ووظائف الجسم، أو مريض مصاب بالشلل وبعض الأمراض الأخرى التي تستدعي رعاية على مدار الساعة، هنا أيضاً يتم الإتفاق على الخدمات المقدمة، ويجب أن يقوم الممرض بالالتزام بها على أفضل وجه من أجل أن يسترد المريض ولو جزء من صحته.

ثالثا: ما هي أهمية خدمات رعاية مريض في المنزل ؟

لا شك في أهمية خدمات التمريض المنزلية بل وأهميتها القصوى وذلك بسبب:

  • من شأن توفير هذه الخدمات، أن يشعر المريض بالراحة داخل منزله دون أن يكون مضطرًا لأن يذهب إلى أحد المستشفيات أو المراكز الصحية لتلقي أحد الخدمات التمريضية.
  • أيضًا من مميزات ذلك توفير الوقت والجهد والمال على أهل وأقارب المريض، فالوقت، لأن مع سرعة الحياة قد ينشغل الاهل ولا يستطيعون خدمة المريض، اما الجهد، لأن الممرض هو من سيحل محل الأهل عند تقديم خدمات رعاية مريض في المنزل، اما بخصوص المال، لأنه مهما كانت مصاريف التمريض المنزلي فهي أقل بكثير من مصاريف الإقامة في المستشفى أو في المراكز الطبية، إلى جانب مصاريف العلاج.
  • تكمن أهميتها أيضًا في العامل النفسي حيث إن المريض يشعر في الأصل بالضغط النفسي، بسبب مرضه، لذلك فإن تواجده في المنزل أثناء فترة العلاج سيحسن من حالته النفسية إلى حدٍ ما، مما يجعله يتقبل العلاج وبالتالي تتحسن حالته الصحية.

رابعاً: هل يجب على مقدم خدمات رعاية مريض في المنزل، تنفيذ تعليمات الطبيب المعالج؟

  • بالتأكيد يجب على الممرض أن ينفذ تعليمات الطبيب كما هي دون تغييرها بالنقص أو الزيادة، لأن الممرض هو نائب عن الطبيب داخل المنزل.
  • فيجب على الممرض التواصل المستمر مع الطبيب بشأن تطور حالة المريض سواء بالسلب أو الإيجاب، لأن الدقيقة الواحدة تشكل فارقاً في حالة بعض المرضى.
  • عند حدوث عرضٍ ما للمريض، ويقف الممرض عاجزاً أمامه لا يعلم كيف يتصرف، عليه طلب المساعدة فوراً، دون محاولة معالجة الأمر بالاجتهاد.

خامساً: هل يحق لمقدم خدمات التمريض المنزلي أن تكون له اشتراطات في مكان تقديم الخدمات؟

بالتأكيد أن خدمات رعاية مريض في المنزل ، تستدعي شروط معينة في المنزل محل تقديم الخدمات وهي مثل:

  • أن يكون المنزل يتمتع بمنفذ للتهوية الصحية.
  • أن يكون هناك غرفة مستقلة للمريض ويفضل أن تكون ملحق بها دورة مياه خاصة.
  • أن يتمتع المنزل بالهدوء مع اشتراط عدم وجود أطفال من أجل راحة المريض.
  • ألا يتدخل أهل وأقارب المريض في مجال عمل الممرض، أي يترك له كامل الحرية في التعامل الطبي مع المريض طالما كان ذلك وفق تعليمات الطبيب وبما لا يضر بحالة المريض حتى لو ظاهرياً.

سادساً: هل يحق لأهل المريض التواصل مع الممرض أم لا بشأن حالة المريض؟

  • بالتأكيد يجب على مقدم خدمات رعاية مريض في المنزل ، أن يطمئن أهل المريض على حالته، كلما تم سؤاله على ذلك.
  • ولكن يجوز للممرض الامتناع عن الجواب على أسئلة أهل المريض، إذا كان ذلك يحدث بشكل متكرر، أو كان ذلك يعطل الممرض عن أداء عمله بشكل جيد.

عند الاستعانة بالتمريض المنزلي يجب الاهتمام بكافة الضوابط والاشتراطات الواجب توافرها في مقدم الخدمة، من أجل الاطمئنان أن المريض في أيدٍ أمينة. 

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

مكتب رعاية مسنين

شركات مسنين بالمنزل

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

Related Posts

Call Now Buttonاتصل الأن