Sign In

جليسة مسنين في القاهرة

جليسة مسنين في القاهرة

تمر الأيام ويصبح الأب والأم مسنين، قد يحتاجون إلى رعاية وعناية، بل وحب واهتمام أيضاً، هنا مع غياب الأبناء أو انشغالهم يصبح كبار السن فاقدين ليدٍ قد تمتد لتحنو عليهم أو تساعدهم، بسبب ذلك ظهرت خدمات جليسة مسنين في القاهرة، والتي من شأنها أن تجعل لحياة المسن معنى، لأنه في كثير من الأحيان يتملكهم اليأس والاكتئاب.

أولاً:  مدى ضرورة الاستعانة بخدمات جليسة مسنين في القاهرة:

  • تختلف ضرورة الاستعانة بجليسة مسنين حسب حالة كل مسن وظروفه، فمن الممكن أن يتقدم العمر بالشخص ولكن يظل يتمتع بصحته ولا يحتاج إلى أحد لخدمته.
  • ولكن قد تضطر الظروف كبار السن إلى اللجوء إلى جليسة مسنين للاهتمام بهم ورعايته، خاصة مع غياب الأبناء أو الاقارب، هنا تظهر أهمية هذه النوعية من الخدمات.

ثانياً: هل تتشابه الخدمات المقدمة من جميع مراكز الرعاية بكبار السن؟

  • بالتأكيد الإجابة لا يمكن أن تتشابه، هناك من يمتهنون هذه الوظيفة من أجل تحقيق أقصى مكاسب ممكنة، دون النظر إلى الرسالة الهامة المقصودة من وراء وظيفة جليسة مسنين في القاهرة.
  • على العكس من ذلك هناك أماكن تقدم خدمة الاهتمام بالمسنين، من أجل هدف أسمى من تحقيق الأرباح، ألا وهو جعل المسنين في هذه المرحلة من عمرهم محبين للحياة، متفائلين، مبتعدين عن كل ما يعكر عليهم صفو حياتهم.

ثالثاً: ما هي الضوابط التي ينبغي أخذها في الاعتبار عند اختيار جليسة مسنين في القاهرة؟

  • لعل أهم هذه الضوابط أن يكون المسن متقبل نفسيا لفكرة الاهتمام به من قبل جليسة، بل وموافقته على ذلك.
  • أيضاً ينبغي قبل القيام باختيار أحد مراكز الرعاية، أن يتم السؤال حول كفاءة المكان وخبرته في هذا المجال ويمكن معرفة ذلك بسؤال عملاء سابقين.
  • يجب أيضا اختيار أفضل الأشخاص بالنسبة لكل حالة على حدة، فمن يصلح لحالة معينة قد لا يصلح لغيرها.
  • لا يكفي المؤهل العلمي للاطمئنان على كبار السن تحت رعاية مركز معين، بل يجب التأكد من توافر صفات شخصية أيضاً في مقدم خدمة الاعتناء بالمسنين، مثل الصبر، سرعة التصرف، الحكمة و القدرة على الإستماع إلى المسن لفترات طويلة.

رابعاً: خبرة جليسة مسنين في القاهرة بخدمات الإسعافات الأولية

  • قد يحدث للمسن حادث حتى لو كان بسيطًا ولكن يستدعي التدخل لإنقاذه أو إجراء إسعاف أولي له، ماذا لو لم يجد من يساعده؟ ماذا لو ظل وحيدا لم يسعفه أحد؟ لذلك فإن وجود جليسة على دراية بكل وسائل الإسعافات الأولية قد ينقذ روحه.
  • لذلك فإن حصول الجليسة على تدريبات في الإنقاذ السريع من أولى المهارات التي يجب تعلمها من أجل إبعاد المسن عن أي خطر، وليس معنى ذلك أن مسألة إنقاذ حياة المسن مهمة واقعة على عاتق الجليسة، بل يكفي قيامها بالإسعاف الأولي ثم طلب المساعدة من الطبيب المختص إذا لزم الأمر.

خامساً: هل يوجد جليسة مسنين في القاهرة دائمة ( مقيمة )؟

  • بالطبع تستدعي بعض الحالات ذلك، وهذا ما جعل معظم مراكز تقديم خدمات الرعاية بالمنزل يقومون بتوفيرها، تماشياً مع حالة المسن إذا كان في حاجة لذلك.
  • بعض الأمراض قد تكون مزمنة، فنجد أن المسن في حاجة دائمة لوجود شخص يتمتع بالرحمة والأمانة معه، لذلك فأفضل طريقة هي وجود جليسة ذات خبرة للاهتمام به.
  • فقد يحتاج إلى الطعام والنظافة الشخصية، وقد يحتاج إلى اتباع نظام دوائي في مواعيد محددة، هنا يتم الاتفاق مع مركز الرعاية على توفير أحدى الجليسات للإقامة مع المسن حتى يبرأ من مرضه.

سادساً: هل مراكز الرعاية الآن أصبحت متوافرة ويمكن التواصل معاها؟

  • بالتأكيد، هناك مراكز رعاية مسنين تنتشر فروعها في جميع المحافظات، وكل فرع يتمتع بفريق عمل على أعلى مستوى من الخبرة والتخصص في ذات الوقت، ويكون من ضمن هذا الفريق جليسة مسنين في القاهرة، يتم توظيفها بأدق معايير واشتراطات.
  • ومن أساسيات تفضيل مركز رعاية عن آخر، هو وجود طرق تواصل بين المركز والعملاء، فيجب أن يوفر المركز أرقام ثابتة يمكن للعملاء التواصل مع المركز خلالها، بل ويجب توفير خدمة الرسائل سواء بإستخدام الإنترنت ( واتس اب) أو رسالة نصية قصيرة، وذلك من أجل راحة كبار السن.
  • ويمكن أن يتم التواصل عن طريق زيارة المركز مباشرةً، هنا يجب أن يتمتع فريق الاستقبال، بحسن المعاملة لأن هذا الفريق هو وجهة المكان.

في النهاية يجب على كل مركز رعاية مسنين العمل الجاد من أجل الوصول إلى التميز في أداء واجباتهم تجاه فئة لا حول لها ولا قوة، لا تريد من الحياة إلا الراحة والاطمئنان والسعادة.

بقلم/سما سعيد

مقالات أخرى:

خدمة التمريض المنزلي بالقاهرة

رعاية المسنين بالمنزل

للعودة إلى الرئيسية اضغط هنا

Related Posts